DISCLAIMER

Our systems have detected that you are using a computer with an IP address located in the USA.
If you are currently not located in the USA, please click “Continue” in order to access our Website.

Local restrictions - provision of cross-border services

Swissquote Bank Ltd (“Swissquote”) is a bank licensed in Switzerland under the supervision of the Swiss Financial Market Supervisory Authority (FINMA). Swissquote is not authorized as a bank or broker by any US authority (such as the CFTC or SEC) neither is it authorized to disseminate offering and solicitation materials for offshore sales of securities and investment services, to make financial promotion or conduct investment or banking activity in the USA whatsoever.

This website may however contain information about services and products that may be considered by US authorities as an invitation or inducement to engage in investment activity having an effect in the USA.

By clicking “Continue”, you confirm that you have read and understood this legal information and that you access the website on your own initiative and without any solicitation from Swissquote.

Research Market strategy
by Swissquote Analysts
Daily Market Brief

الأسهم الأميركية تومض باللون الأحمر للجلسة الثالثة على التوالي

1

الأسهم الأميركية تومض باللون الأحمر للجلسة الثالثة على التوالي

By Strategy Desk

استمرت وول ستريت في اتجاهها الهبوطي للجلسة الثالثة على التوالي على الرغم من ارتدادها من تراجعات جلسة يوم الخميس. وتأثرت نفسية المستثمرين سلباً بسبب الخوق من بطء التعافي والمشكلات المحيطة بإقرار التحفيز المالي والموجة الثانية من الإصابة بجائحة كوفيد.

ذكرت وزارة العمل الأمريكية أن طلبات إعانة البطالة الأولية ارتفعت بشكل مفاجئ إلى 898 ألف طلب في الأسبوع المنتهي في 10 تشرين الأول، وهو أعلى رقم منذ شهر آب، مما أثار مخاوف من تأخر الانتعاش في سوق العمل. وتوقع المحللون تراجعاً إلى 825 ألفاً. وعلى نحو منفصل، أظهر تقرير أن نشاط التصنيع في نيويورك تراجع بأكثر من المتوقع خلال الشهر الجاري.

وبالنسبة إلى ملحمة التحفيز قال الرئيس دونالد ترامب إنه سيزيد مقترحه البالغ 1.8 تريليون دولار لحزمة أخرى لتخفيف آثار فيروس كورونا، لكن زعيم الأغلبية في مجلس الشيوخ ميتش ماكونيل رفض المقترح على الفور.

وتراجع مؤشر S&P 500 بـ0,15% متعافياً من الخسائر الجزئية السابقة. كما تراجع مؤشر Dow بنفس الشكل تقريباً بالقرب من 0,07%. وتراجع مؤشر Nasdaq بـ0,47%.

ارتفع مؤشر القطاع المالي لـ S&P بـ0,8% بينما كان قطاع الرعاية الصحية من القطاعات الأسوأ أداء متراجعاً بـ0,7%. وتداعى أداء قطاع شركات الطيران بـ1,5% بعد أن شهدت شركة United Airlines تراجعاً بـ78% في عوائد الربع الثالث من العام.

ارتفع سعر سهم Morgan Stanley بنسبة 1.3٪ بعد إعلانه عن أرباح وعائدات الربع الثالث التي فاقت توقعات المحللين، مما أعطى دفعة للنتائج المتباينة الصادرة عن البنوك الأمريكية الكبرى. حتى الآن، شهدت البنوك التي تركز على التداول مكاسباً كبيرة، بينما تمكنت البنوك التي تعتمد على الخدمات المصرفية للأفراد من التعامل مع أثر الجائحة.

في أخبار الشركات الفردية الأخرى، توقف موقع Twitter لساعات، على الرغم من استبعاد الشركة لأي هجمات قرصنة. وقالت إن الخرق نتج عن مخالفة في واجهة برمجة التطبيقات الخاصة بها أثناء تغيير النظام.

تباين أداء الأسهم الآسيوية في التداولات المبكرة يوم الجمعة، مع استمرار تزايد معدل إصابات الجائحة على أنه الموضوع الرئيسي للنقاش بين المستثمرين. في تلك الأثناء، توشك الصين على سن قوانين جديدة لتصدير الأمن القومي، مما يثير حالة من عدم اليقين لدى المستثمرين. سيسمح القانون للصين بالسيطرة على ما تعتبره صادرات حساسة. وبالتالي، قد تمنع الصين بعض الشركات والمؤسسات من تلقي تقنيات ومواد استراتيجية معينة. تعتبر هذه الخطوة مقلقة للغاية بالنظر إلى أن أكبر اقتصاد في آسيا ينتج 90٪ من المعادن الأرضية النادرة، والتي تُستخدم في معظم الأجهزة.

في وقت كتابة هذا التقرير، يتداول مؤشر Shanghai Composite الصيني على استقرار، في حين تراجع Shenzhen Composite بنسبة 0.58٪.

في أستراليا ، أغلق S&P/ASX 200 على تراجع بنسبة 0.54٪. في كوريا الجنوبية تراجع مؤشر KOSPI بنسبة 0.68٪ بعد المكاسب السابقة.

ارتفع مؤشر Hang Seng في هونغ كونغ بنسبة 0.72٪ ، بينما انخفض مؤشر Nikkei 225 الياباني بنسبة 0.36٪.

أوروبا على وشك أن تفتح جلستها عموماً في النطاق الأخضر بعد أن خسرت حوالي 2٪ يوم الخميس بسبب أزمة خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي. في أخبار الشركات الفردية، أفادت شركة Daimler المصنعة لسيارات مرسيدس بنتائج تفوق التوقعات في الربع الثالث من العام مدفوعة بتعافي السوق بشكل أسرع من المتوقع في أيلول.

في سوق السلع، تراجعت أسعار النفط يوم الجمعة، لكنها تواصل تداولها في نطاق ضيق في الرسوم البيانية الأسبوعية والشهرية. تضررت معنويات المستثمرين بسبب ارتفاع آخر في حالات الإصابة بفيروس كورونا في أوروبا والولايات المتحدة، ومن المتوقع أن يؤثر ذلك على الطلب على النفط الخام. كما أن قوة الدولار الأمريكي لا تبشر بالخير بالنسبة لأسعار النفط. وخسرت كل من العلامات التجارية خام غرب تكساس و برنت أكثر من 1٪ اليوم.

على الرغم من الاهتمام المتزايد بالملاذات الآمنة وسط انتشار الجائحة المتفاقمة، انخفض الذهب يوم الجمعة، على الرغم من أنه لا يزال فوق مستوى 1900 دولار للأونصة. المعدن بنسبة 0.08٪ إلى 1907 دولار للأونصة.

يحافظ الدولار الأمريكي على اتجاهه الصعودي ومن المقرر أن ينهي الأسبوع على ارتفاع مقابل العملات الرئيسية. ارتفع مؤشر الدولار الأميركي الآن بنسبة 0.01٪ إلى 93.862 بعد ارتفاعه بنسبة 0.50٪ أمس. انخفض اليورو مقابل الدولار الأميركي بنسبة 0.08٪ إلى مستوى 1.1698، محدثًا أدنى مستوى له في تشرين الأول. تتعرض العملة الأوروبية لضغوط وسط أزمة خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي. وينطبق الأمر على الجنيه الإسترليني، الذي انخفض بنحو 0.20٪ مقابل العملتين الرئيسيتين حيث يطلب قادة الاتحاد الأوروبي من المملكة المتحدة المزيد من التنازلات للتوصل إلى اتفاق. انتهى يوم أمس الموعد النهائي لإتمام صفقة خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، لكن الاتحاد الأوروبي مستعد لتمديدها حتى الأول من كانون الثاني 2021.

 
Live chat