DISCLAIMER

Our systems have detected that you are using a computer with an IP address located in the USA.
If you are currently not located in the USA, please click “Continue” in order to access our Website.

Local restrictions - provision of cross-border services

Swissquote Bank Ltd (“Swissquote”) is a bank licensed in Switzerland under the supervision of the Swiss Financial Market Supervisory Authority (FINMA). Swissquote is not authorized as a bank or broker by any US authority (such as the CFTC or SEC) neither is it authorized to disseminate offering and solicitation materials for offshore sales of securities and investment services, to make financial promotion or conduct investment or banking activity in the USA whatsoever.

This website may however contain information about services and products that may be considered by US authorities as an invitation or inducement to engage in investment activity having an effect in the USA.

By clicking “Continue”, you confirm that you have read and understood this legal information and that you access the website on your own initiative and without any solicitation from Swissquote.

Research Market strategy
by Swissquote Analysts
Daily Market Brief

صعود الأسهم الأميركية بعد جلسة متقلبة وتفاقم الوضع بالنسبة للتوترات بين الصين والولايات المتحدة

1

صعود الأسهم على الرغم من تباين أرقام عوائد الشركات

By Strategy Desk

عادت الأسهم الأمريكية إلى الارتفاع بعد جلسة متذبذبة يوم الأربعاء. خلال الجلسة المضطربة، ركز المستثمرون على التقارير الفصلية المختلطة والنقاش حول المزيد من التحفيز. وارتفع مؤشر S&P 500 القياسي بنسبة 0.62٪ ، ومؤشر Dow بنسبة 0.57٪. كان مؤشر Nasdaq أكثر تواضعاً، وحقق مكاسب بنسبة 0.24 ٪. ومع ذلك، ارتفع المؤشر المدفوع بالتكنولوجيا بنسبة تزيد عن 19٪ منذ بداية العام حتى الآن، تاركًا المؤشرين الآخرين خلفه.

لا يزال الكونغرس الأميركي منقسمًا حول حزمة التحفيز الجديدة، حيث لا يستطيع الديمقراطيون والجمهوريون الاتفاق على المبلغ والتفاصيل الأخرى قبل أسبوعين تقريبًا من انتهاء إجراءات التحفيز الحالية.

وفي الوقت نفسه، يزيد عدد حالات فيروس كورونا بثبات في الولايات المتحدة وحول العالم. فلقد حدث الرقم اليومي العالمي الرقم القياسي أمس. سجلت الولايات المتحدة أكثر من 1100 حالة وفاة لأول مرة منذ أواخر أيار.

ومع ذلك، دعم الأمل في التحفيز الجديد والتفاؤل بشأن اللقاحات وموسم عوائد الشركات الارتفاع. يوم الأربعاء، سجلت 75 شركة مدرجة على مؤشر S&P 500 نتائجها، وفاقت 77.3٪ منها التوقعات. غير أن ذلك يعود بشكل أساسي إلى تراجع التوقعات وسط الذعر من الإصابة بفيروس كورونا. سنوياً، تراجعت عوائد S&P 500 الإجمالية في الربع الثاني بأكثر من 40٪.

لا تستطيع الأسهم الآسيوية الاستفادة من اللهجة المتفائلة للسوق الأمريكية، حيث أثرت التوترات الصينية الأمريكية على شهية المخاطرة لدى المستثمرين. أمرت الحكومة الأمريكية الصين بإغلاق قنصليتها في مدينة هيوستن في محاولة لحماية الملكية الفكرية. اتهمت إدارة ترامب الصين بسرقة الأبحاث والتجسس بشكل غير قانوني. وأدان أكبر اقتصاد في آسيا القرار الأمريكي وقد يفكر في إغلاق القنصلية الأمريكية في ووهان.

في وقت كتابة هذا التقرير، تراجع مؤشر Shanghai Composite الصيني بنسبة 0.86٪ ، معوضاً بعض الخسائر السابقة. وتراجع مؤشر Shenzhen بنسبة 1.31٪.

وتراجع مؤشر Kospi في كوريا الجنوبية بنسبة 0.41٪. وسقطت البلاد في حالة ركود في الربع الثاني من العام، مسجلة أكبر انكماش منذ أكثر من 20 عامًا. فلقد انخفض الناتج المحلي الإجمالي لكوريا الجنوبية بنسبة 3.3٪ في الأشهر الثلاثة حتى حزيران مقارنة بالربع السابق، بينما توقع الاقتصاديون انخفاضًا بنسبة 2.2٪. وتراجعت الصادرات، التي تمثل حوالي 40 ٪ من الناتج المحلي الإجمالي بنسبة 16.6 ٪ وهذا هو أسوأ أداء منذ عام 1963.

تمكن مؤشر Hang Seng في هونغ كونغ من التعافي من الخسائر الأولية وويرتفع الآن بنسبة 0.53٪ على الرغم من أن المدينة سجلت أكبر عدد يومي من حالات الإثابة بفيروس كورونا يوم الأربعاء.

وارتفع أداء مؤشر ASX 200 الأسترالي بنسبة 0.29٪.

تغلق الأسواق اليابانية حالياً احتفالًا بيوم البحرية، إلا أن العقود الآجلة لمؤشر Nikkei شهدت تراجعاً.

في أخبار الشركات الفردية، ارتفع سهم شركة Tesla بنسبة 5 ٪ في فترة ما بعد ساعات التداول حيث أعلنت الشركة عن أرباح وعائدات للربع الثاني تجاوزت التوقعات بنسبة بسيطة. ذكرت شركة صناعة السيارات الكهربائية أنها كانت على وشك تجاوز الهدف السنوي للتسليم البالغ 500 ألف سيارة على الرغم من التعطل الذي تسببت فيه الجائحة. أعلنت الشركة عن ربح للسهم بقيمة 2.18 دولارًا أمريكيًا على الإيرادات البالغة 6.04 مليار دولار أمريكي، مقابل ربح سلبي متوقع للسهم على الإيرادات التي تبلغ 5 مليار دولار أمريكي.

ارتفع سهم شركة Pfizer بأكثر من 5 ٪ بعد أن قالت الحكومة الأمريكية إنها ستدفع حوالي 2 مليار دولار مقابل 100 مليون جرعة من لقاح فيروس كورونا.

أعلنت شركة Microsoft عن أرباح وعائدات للربع الآخير من العام تجاوزت التوقعات، لكن تباطؤ العائدات في قسم السحابة الإلكترونية أدى إلى تدهور نفسية المستثمرين. وتراجع سعر سهم الشركة بنحو 3 ٪ بعد الإغلاق.

في سوق السلع، جدد الذهب ذروة ارتفاعه في تسع سنوات، حيث دفعت التوترات المتزايدة بين الولايات المتحدة والصين المستثمرين إلى أصول الملاذ الآمن. لا يزال أمام المعدن مجال حتى الذروة القياسية، ومن المحتمل أن يتحدى المستثمرون ذلك. الانتعاش الاقتصادي أبطأ بكثير مما كان متوقعًا في البداية، وستقوم المخاوف من حدوث موجة ثانية من الجائحة بتسليط الضوء على الحاجة إلى ملاذ آمن يمكن الاعتماد عليه. وارتفعت عقود الذهب الآجلة بنسبة 0.20٪ إلى 1،869.35.

كما ارتفعت أسعار النفط يوم الخميس، على الرغم من أن الارتفاع محدود بالنظر إلى الزيادة غير المتوقعة في احتياطي النفط الأمريكي. وفي الوقت نفسه، تضررت معدلات الاستهلاك بسبب الجائحة. صرحت إدارة معلومات الطاقة إن مخزونات الخام ارتفعت بمقدار 4.9 مليون برميل في الأسبوع حتى 17 تموز، في حين توقع المحللون انخفاضًا قدره 2.1 مليون برميل.

في سوق العملات الأجنبية، لم يستطع الدولار الأمريكي الاستفادة من التوترات الأمريكية - الصينية المتزايدة. وتراجع مؤشر الدولار بنسبة 0.15 ٪ ليسجل مستوى 94.785.

في مكان آخر ، لا يزال اليورو يستفيد من التفاؤل بعد أن وافق الزعماء الأوروبيون على صندوق تعافي لتخفيف أثر الجائحة. ارتفع أداء اليورو مقابل الدولار بنسبة 0.19 ٪ ليسجل مستوى 1.1590.

وأخيرًا، ارتفع أداء الجنيه الإسترليني مقابل الدولار بينما تراجع مقابل اليورو. تتعرض العملة البريطانية لضغوط بعد أن نشرت صحيفة التلغراف أمس أن الحكومة التي يتزعمها رئيس الوزراء بوريس جونسون على وشك التخلي عن المفاوضات التجارية مع الاتحاد الأوروبي.

 
Live chat