DISCLAIMER

Our systems have detected that you are using a computer with an IP address located in the USA.
If you are currently not located in the USA, please click “Continue” in order to access our Website.

Local restrictions - provision of cross-border services

Swissquote Bank Ltd (“Swissquote”) is a bank licensed in Switzerland under the supervision of the Swiss Financial Market Supervisory Authority (FINMA). Swissquote is not authorized as a bank or broker by any US authority (such as the CFTC or SEC) neither is it authorized to disseminate offering and solicitation materials for offshore sales of securities and investment services, to make financial promotion or conduct investment or banking activity in the USA whatsoever.

This website may however contain information about services and products that may be considered by US authorities as an invitation or inducement to engage in investment activity having an effect in the USA.

By clicking “Continue”, you confirm that you have read and understood this legal information and that you access the website on your own initiative and without any solicitation from Swissquote.

Research Market strategy
by Swissquote Analysts
Daily Market Brief

مكاسب الباوند قبيل صدور بيانات مؤشر مدراء المشتريات يوم الجمعة وتعافي الأسهم وتراجع اليورو على الرغم من صدور بيانات قوية لمؤشر ZEW

1

مكاسب الباوند قبيل صدور بيانات مؤشر مدراء المشتريات يوم الجمعة وتعافي الأسهم وتراجع اليورو على الرغم من صدور بيانات قوية لمؤشر ZEW

By Ipek Ozkardeskaya

كانت النفسية أفضل قليلاً في الأسواق الأسيوية بعد أن أغلق وول ستريت جلسة الثلاثاء في النطاق السلبي. ولقد تفوق أداء أسهم الرعاية الصحية في نيويورك على خلفية مخاوف بأن انتشار فيروس كورونا سيزيد الطلب على أسهم شركات الأدوية.

وسجلت شركة Netflix عوائد قوية للشركة في الربع الأخير من العام بفضل قفزة مفاجئة باكتتاب قدره 8,8 مليون مقابل تعهدات بقيمة 7,6 مليون من قبل المستثمرين. لكن الشركة أصدرت توقعات مستقبلية متواضعة حول نمو الاكتتابات خلال هذا الربع مع تزايد حدة المنافسة في قطاع البث الحي مع إطلاق رائع لتلفزيون Apple TV وقناة Disney+ في نهاية العام الماضي.

وتعافت الأسهم اليابانية (+0,67%) بعيداً عن خسائر أمس، وارتد مؤشر Hang Seng بـ1,22% وأضاف مؤشر ASX 200 0,94% بينما حقق مؤشر Shanghai Composite مكاسباً متواضعة (+0,33%).

وضعف أداء الين متخطياً مستوى 110 مقابل الدولار الأميركي حيث تراجع أداء الذهب إلى مستوى 1550 للأونصة على خلفية تحسن النفسية في الأسواق.

ارتفع أداء الجنيه الإسترليني بعد صدور بيانات الأجور التي جاءت أفضل من المتوقع والتي صدرت يوم أمس. في حين أظهرت أحدث البيانات أن سوق الوظائف البريطاني حافظ على تماسكه على الرغم من عدم اليقين السياسي وخدع خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، إلا أن المتداولين لديهم بيانات واحدة فقط في الاعتبار: بيانات مؤشر مدراء المشتريات التي تعد المجموعة الأولى من البيانات التي تشير إلى فترة ما بعد الانتخابات. ومن المتوقع أن تتحسن كل من بيانات مؤشر مدراء المشتريات التصنيعي والخدمي في كانون الثاني. وهذه التوقعات هي ما سيجعل المتداولين يتوقعون ما سيحدث حتى يوم الجمعة بغض النظر عن النتائج.

ويشير العقود الآجلة لمؤشر FTSE (+0,33%) وDAX (+0,56%) إلى بداية إيجابية في أوروبا بعد تراجع عام في التداولات يوم الثلاثاء. باستثناء مؤشر DAX الذي تداول بالقرب من أعلى مستوياته على الإطلاق في عامين بعد أن فاجأ مسح ZEW ارتفاعًا كبيرًا بقراءة قوية بلغت 26.7 في كانون الثاني مقابل توقعات المحللين بـ 15.0 و 10.7 صدرت قبل شهر.

لكن حتى البيانات القوية لمسح ZEW في ألمانيا ومنطقة اليورو لم تستطع تحسين النفسية بشأن اليورو. وامتدت خسائر اليورو مقابل الدولار الأميركي إلى مستوى 1,1077 في أسيا. ومن المتوقع أن يكون مستوى الدعم بالقرب من متوسط حركته خلال 100 يوماً عند (1,1071) قبل اجتماع البنك المركزي الأوروبي يوم الخميس حيث من المتوقع أن ترسم كريستين لاغارد صورة أفضل قليلاً بشأن صحة اقتصاد الاتحاد وتبعد الداعين إلى التيسير.

تراجع أداء خام غرب تكساس دون مستوى 58 دولار للبرميل حيث أن المخاوف بشأن الآثار الاقتصادية الناجمة عن انتشار فيروس كورونا المضافة إلى تراجع التوقعات المستقبلية لنمو الاقتصاد العالمي لصندوق النقد الدولي يمكن أن تتجاوز بسهولة النقص المؤقت في الإمدادات في الشرق الأوسط وتزيد من الضغوط الهبوطية.

ويؤثر تراجع أداء النفط على الدولار الكندي الذي كسب 3% تقريباً مقابل الدولار الأميركي في كانون الأول. ويختبر الدولار الأميركي حالياً مستوى 1,31 مقابل الدولار الكندي حيث يستعد بنك كندا بعدم تغيير السياسة النقدية عند 1,75% في اجتماع السياسة النقدية المنعقد اليوم. وفي الوقت نفسه ، من المتوقع أن يرتفع معدل التضخم في كندا إلى 2.3 ٪ في كانون الأول من 2.2 في الشهر السابق. وقد تؤدي قراءة قوية للتضخم إلى ابقاء الداعين إلى التيسير في بنك كندا بعيداً.

وفي مكان أخر، يتصر المستثمرون كما لو أن محاكمة عزل ترامب لا تحدث. لا يوجد أي اهتمام على الإطلاق بما يحدث في هذا الأمر. من المقرر اليوم أن يظهر مؤشر نشاط الاحتياطي الفيدرالي في شيكاغو بعض الضعف في كانون الأول ويحد من مكاسب الدولار الأمريكي في جميع الأنحاء.

 
Live chat