DISCLAIMER

Our systems have detected that you are using a computer with an IP address located in the USA.
If you are currently not located in the USA, please click “Continue” in order to access our Website.

Local restrictions - provision of cross-border services

Swissquote Bank Ltd (“Swissquote”) is a bank licensed in Switzerland under the supervision of the Swiss Financial Market Supervisory Authority (FINMA). Swissquote is not authorized as a bank or broker by any US authority (such as the CFTC or SEC) neither is it authorized to disseminate offering and solicitation materials for offshore sales of securities and investment services, to make financial promotion or conduct investment or banking activity in the USA whatsoever.

This website may however contain information about services and products that may be considered by US authorities as an invitation or inducement to engage in investment activity having an effect in the USA.

By clicking “Continue”, you confirm that you have read and understood this legal information and that you access the website on your own initiative and without any solicitation from Swissquote.

Research Market strategy
by Swissquote Analysts
Daily Market Brief

انتشار التشاؤم لكن الأسواق مستقرة

1

انتشار التشاؤم لكن الأسواق مستقرة

By Peter Rosenstreich

على اعتبار تزايد المخاطر، تتعامل الأسواق مع تدفق الأخبار بشكل جيد نسبياً. وكان أداء أسواق الأسهم الأسيوية متبايناً وكان أداء الأسهم الأوروبية متفوقاً. وتطورت المفاوضات بين المملكة المتحدة والاتحاد الأوروبي ووصلت إلى طريق مسدود (يبدو الاتفاق غير مرجح بحلول 31 تشرين الأول). وهناك إشارات سلبية من واشنطن بشأن المفاوضات التجارية بين الولايات المتحدة والصين مما يتبع تصعيد الولايات المتحدة بتقييد تأشيرات المسؤولين الصينيين إل الولايات المتحدة.
وتتراجع التوقعات حيث يخطط المفاوضون التجاريون بين الولايات المتحدة والصين للقاء اليوم. كانت هناك لمحة بسيطة من الأمل حيث صرح المسؤولون الصينيون أن بكين قد تقبل صفقة تجارية محدودة النطاق طالما لم يتم فرض أي رسوم إضافية أخرى. أخيرًا، كان هناك خبر قيام تركيا بشن هجوم في شمال سوريا، وضرب ميليشيا سورية مدعومة من الولايات المتحدة. لا زلنا نتوقع تراجع الجنيه الإسترليني مقابل الين الياباني بسبب عدم اليقين بشأن خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي والذي من غير المتوقع أن يقل على المدى القريب. من المتوقع انتهاء تراجع الجنيه الإسترليني مقابل الدولار الأميركي عند مستوى 1,2197 ويمتد الاتجاه الهبوطي ليعود إلى تراجع 1,1959.

وتواصل عوائد سندات الخزانة الأميركية مكاسبها مه ارتفاع الطلب على المخاطرة. ولامس منحنى العوائد الأميركية طويلة الأجل في تشرين الأول مستوى 2.09%. وارتفع النفط الخام ارتفاعاً قصير الأجل بعد أن أطلقت القوات التركية هجوماً على سوريا. غير أن الأسعار تراجعت حيث أشارت بيانات الولايات المتحدة إلى أن مخزونات الخام ارتفعت للأسبوع الرابع على التوالي. وأشار محضر اجتماع لجنة السوق الفيدرالية المفتحة أن معظم أعضاء اللجنة أصبحوا أكثر قلقاً بشأن المخاطر الهبوطية للنمو أكثر من المخاطر الصعودية للتضخم. وسلط محضر الاجتماع الضوء على تغيير واضح داخل اللجنة. كما تعد التوترات التجارية وضعف النمو العالمي المخاوف الرئيسية. ومن المثير للاهتمام، أن الأعضاء غير مهتمين بتأثير الرسوم الجمركية على التضخم. بشكل عام، سوف يؤدي المزيد من الضعف في بيانات النشاط إلى انخفاض معدلات الفائدة بمقدار 25 نقطة أساس (تشرين الأول وكانون الأول) هذا العام. هذا ما دام التضخم لا يزال ضعيفًا. ستراقب الأسواق اليوم بيانات الإنتاج الصناعي والبناء في المملكة المتحدة ومؤشر أسعار المستهلكين الأمريكي. يظل اليورو مقابل الدولار الأميركي يتداول في نطاق ضيق بين مستوى الدعم 1.0940 والمقاومة عند 1.1000.

 
Live chat