DISCLAIMER

Our systems have detected that you are using a computer with an IP address located in the USA.
If you are currently not located in the USA, please click “Continue” in order to access our Website.

Local restrictions - provision of cross-border services

Swissquote Bank Ltd (“Swissquote”) is a bank licensed in Switzerland under the supervision of the Swiss Financial Market Supervisory Authority (FINMA). Swissquote is not authorized as a bank or broker by any US authority (such as the CFTC or SEC) neither is it authorized to disseminate offering and solicitation materials for offshore sales of securities and investment services, to make financial promotion or conduct investment or banking activity in the USA whatsoever.

This website may however contain information about services and products that may be considered by US authorities as an invitation or inducement to engage in investment activity having an effect in the USA.

By clicking “Continue”, you confirm that you have read and understood this legal information and that you access the website on your own initiative and without any solicitation from Swissquote.

Research Market strategy
by Swissquote Analysts
Daily Market Brief

السياسة الإيطالية ومفاجأة الاقتصاد الياباني

1

أصبح انفصال ائتلاف الحكومة الإيطالية واضحاً

By Vincent Mivelaz

بالعمل عن كثب لفترة 15 شهراً، يبدو أن الحكومة الإيطالية التي يديرها الائتلاف المكون من الحزب الشعبوي اليساري حركة النجوم الخمس وحزب Lega من اليمين المتطرف على وشك الانهيار. وعلى الرغم من أن نهاية التعاون كانت متوقعة بشكل كبير لا سيما بعد النصر الكبير لانتخابات الاتحاد الأوروبي في شهر أيار لنائب رئيس الوزراء ماتيو سالفيني والتي تأكدت بنتائج لصالحه في معظم استطلاعات الرأي، إلا أنه من المتوقع أن يستفيد الزعيم السياسي لليمين من الانتصارات للزعامة في هذا البرلمان المعلق. إلا أن العقبات الكبرى لا تزال مستمرة حيث أنه من المرجح أن يعيق توقيت الانتخابات في فترة الصيف في شهر آب والأعمال التمهيدية المقررة لميزانية 2020 في أيلول أي توقعات خاصة بالانتخابات. ومن المؤكد أن التوترات السياسية المؤثرة في أكبر ثالث دولة في أوروبا لن تكون إيجابية لأداء اليورو حيث يبيع المستثمرون سندات الحكومة الإيطالية.

وقد تحتاج خطة سالفيني للبدء في الانتخابات موافقة العديد من أصحاب المصلحة. وقد يطالب "الكابتن" سالفيني بدعم البرلمان للبدء في تصويت على عدم الثقة في الحكومة بعد استقالة رئيس الوزراء جيوسيبي كونتي. علاوة على ذلك، قد يتعين على سالفيني إقناع الرئيس الإيطالي سيرجيو ماتاريلا بحل البرلمان من خلال التأكيد على أن الحكومة الجديدة سيتم تشكيلها في تشرين الأول لصياغة ميزانية 2020. هذا بالإضافة إلى أنه لا يجب استبعاد مواجهة أخرى مع المفوضية الأوروبية حيث أن خطة ماتيو سالفيني لزيادة العجز في عام 2020 من 2,04% من الناتج المحلي الإجمالي المستهدف في 2019 ستضيف مزيداً من الصعوبات إلى منطقة اليورو. وبالتالي لا تدعم التوقعات باحتمال أزمة حكومية في إيطاليا الأسهم الأوروبية وهو ما سيؤدي إلى إغلاق هذا الأسبوع في النطاق السلبي للمرة الثانية على التوالي. وكان رد الفعل في سوق العملات مفاجئاً مع ارتفاع العملة الموحدة على الرغم من عناوين الأخبار، والتي تأثرت جزئياً بالتصريحات الآخيرة للرئيس ترامب حول الفيدرالي والدولار.

ويتداول اليورو مقابل الدولار الأمريكي حالياً عند مستوى 1.1205 ومن المتوقع أن يهدأ الارتفاع، ويتجه الزوج نحو مستوى 1.1180 على المدى القصير.

الاقتصاد الياباني يفاجئ بصعوده

By Arnaud Masset

وعلى الرغم من المفاجأة الصعودية في نمو الناتج المحلي الإجمالي لليابان إلا أنها لم تؤثر كثيراً على أداء الين. وفي ثلاثة أشهر حتى شهر حزيران، تسارع نمو الناتج المحلي الإجمالي إلى 1,8% على أساس ربعي سنوياً متجاوزاً توقعات بـ0,5% بينما تمت مراجعة أرقام الربع الأول من العام صعوداً من 2,2% إلى 2,8%. وفي سوق العملات، رحب المستثمرون بالأخبار مع القليل من الحماسة حيث لم يتزحزح أداء الدولار الأمريكي مقابل الين الياباني وواصل التداول بين مستوى 105,80 و106. وقد يعتبر ذلك خبراً ساراً حيث أنه قد يثبت أنه على الرغم من الحرب التجارية الجارية بين الولايات المتحدة والصين وزيادة عدم اليقين العالمي لا يزال الاقتصاد الياباني قوياً إلى حد ما أمام الصدمات الخارجية.

وبالنظر إلى التفاصيل، كان معظم الارتفاعات نابعاً من تسارع الإنفاق المحلي وارتفاع الإنفاق الرأسمالي بشكل أكبر من المتوقع. غير أن الإنفاق الحكومي قدم دعماً كبيراً للأرقام النهائية. علاوة على ذلك، أعاد البنك المركزي فتح الباب أمام المال الحر كما تم اقتراحه من قبل توسع ميزانية بنك اليابان خلال الأشهر الثمان الماضية. وآخيراً، لا تزال الصادرات تتعرض للضغوط على خلفية توتر الوضع الجيوسياسي.

ولا تزال النظرة المستقبلية ضبابية بسبب الزيادة القادمة في الضرائب على المبيعات والتي سيتم تطبيقها في تشرين الأول واستمرار عدم اليقين الناتج عن الحرب التجارية بين الولايات المتحدة والصين. ونتوقع أن يظل الاقتصاد في النطاق الإيجابي خلال الربع الثالث من العام حيث يزيد الاستهلاك قبل بدء تطبيق الضرائب.

 
Live chat