DISCLAIMER

Our systems have detected that you are using a computer with an IP address located in the USA.
If you are currently not located in the USA, please click “Continue” in order to access our Website.

Local restrictions - provision of cross-border services

Swissquote Bank Ltd (“Swissquote”) is a bank licensed in Switzerland under the supervision of the Swiss Financial Market Supervisory Authority (FINMA). Swissquote is not authorized as a bank or broker by any US authority (such as the CFTC or SEC) neither is it authorized to disseminate offering and solicitation materials for offshore sales of securities and investment services, to make financial promotion or conduct investment or banking activity in the USA whatsoever.

This website may however contain information about services and products that may be considered by US authorities as an invitation or inducement to engage in investment activity having an effect in the USA.

By clicking “Continue”, you confirm that you have read and understood this legal information and that you access the website on your own initiative and without any solicitation from Swissquote.

Research Market strategy
by Swissquote Analysts
Daily Market Brief

توقعات بتباطؤ نمو المملكة المتحدة

1

توقعات بتباطؤ نمو المملكة المتحدة

By Vincent Mivelaz

50 يوماً قبل موعد الطلاق الرسمي للمملكة المتحدة من الاتحاد الأوروبي ويبدو أنه لم يطرأ أي شيء جديد منذ شهرين، عندما أجبرت الخلافات حول اتفاق الانسحاب الأولي رئيسة الوزراء تيريزا ماي على تأجيل التصويت حتى كانون الثاني 2019. ولا تزال الحدود الإيرلندية حجر عثرة أمام مجلس العموم.

ولا نتوقع أن يغير بنك إنجلترا سياسته النقدية حيث أنه تبنى مقاربة "الانتظار والترقب" في كانون الأول الماضي. وفي حالة خروج عسير، فإن بنك إنجلترا لن يرفع على الأرجح معدلات الفائدة الرئيسية بل سيخفضها إذا تطلب الوضع الاقتصادي بغض النظر عن معدلات التضخم. وفي حالة تراجع حاد في قيمة الباوند، فقد يقوم البنك بالعكس للحد من انهيار العملة. وإذا ما تم التوصل إلى اتفاقية بناءة، فلقد يرفع بنك إنجلترا معدلات الفائدة الرئيسية للإبقاء على معدلات التضخم في النطاق المستهدف البالغ 2% مع نمو قوي للأجور ومعدلات بطالة منخفضة. ونتوقع تداول سلبي للجنيه الإسترليني بما أنه من المتوقع أن تتراجع معدلات النمو (توقعات تشرين الثاني للناتج المحلي الإجمالي: 0,30% في الربع الآخير من 2018 و1,70% للسنوات الثلاث القادمة) مع تباطؤ الاقتصاد العالمي.

وتبعاً لذلك، نتوقع أن يستمر الجنيه الإسترليني مقابل الدولار الأمريكي في التراجع خلال جلسة تداول اليوم وأن يغلق الأسبوع في النطاق السلبي (منذ بداية الأسبوع حتى اليوم: -1,37%) حيث من المتوقع أن يحدد بنك إنجلترا توقعاته المستقبلية للنمو بينما لا يساعد اجتماع رئيسة الوزراء تيريزا ماي مع رئيس المفوضية يونكر ورئيس الاتحاد الأوروبي توسك المنعقد في بروكسيل اليوم. ويتداول الجنيه الإسترليني مقابل الدولار الأمريكي حالياً عند 1.2907 ومن المتوقع أن يقترب الزوج نحو مستوى 1.2890 على المدى القصير.

 
Live chat