DISCLAIMER

Our systems have detected that you are using a computer with an IP address located in the USA.
If you are currently not located in the USA, please click “Continue” in order to access our Website.

Local restrictions - provision of cross-border services

Swissquote Bank Ltd (“Swissquote”) is a bank licensed in Switzerland under the supervision of the Swiss Financial Market Supervisory Authority (FINMA). Swissquote is not authorized as a bank or broker by any US authority (such as the CFTC or SEC) neither is it authorized to disseminate offering and solicitation materials for offshore sales of securities and investment services, to make financial promotion or conduct investment or banking activity in the USA whatsoever.

This website may however contain information about services and products that may be considered by US authorities as an invitation or inducement to engage in investment activity having an effect in the USA.

By clicking “Continue”, you confirm that you have read and understood this legal information and that you access the website on your own initiative and without any solicitation from Swissquote.

Research Market strategy
by Swissquote Analysts
Daily Market Brief

الإسترليني يتنفس مع صدور تقرير الوظائف

ضعف الاسترليني يقود ارتفاع التضخم، وتوقف نمو الأجور

By Arnaud Masset

ارتفع الباوند ارتفاعاً قوياً أمس ملامساً أعلى مستوى له في عام مقابل العملة الخضراء حيث توقع المستثمرون أن المفاجأة الإيجابية في بيانات التضخم قد تجبر بنك إنجلترا على التدخل. وارتفع الجنيه الاسترليني مقابل الدولار الأمريكي بأكثر من 0.90% يوم الثلاثاء، وهو أعلى مستوى له منذ أيلول 2016 بعد صدور بيانات أعلى من المتوقع للتضخم في آب. وفي الواقع، سجل المقياس الفعلي 2.9% على أساس سنوي مقابل متوسط توقعات بـ2.8% و2.6% في الشهر السابق. وسجل المقياس الأساسي الذي يستثني المكونات الأكثر تذبذباً 2.7% على أساس سنوي مقابل توقعات بـ2.5% و2.4% في تموز مما يشير إلى أن ارتفاع أسعار النفط ليس التفسير الوحيد.

وفي الواقع أثر التراجع الحاد للجنيه الاسترليني خلال الأشهر القليلة الماضية صعوداً على تكلفة السلع المستوردة. وارتفعت الملابس والأحذية بـ4.6% خلال الأشهر الـ12 الماضية مما أضاف 0.26 نقطة إلى مؤشر CPIH للتضخم (مقارنةً [ت-0.07 منذ عام) بينما أضاف الارتفاع في أسعار المطاعم والفنادق 0.35 نقطة (مقارنةً بـ0.23 منذ عام).

وهذا الصباح، تراجعت معدلات البطالة حسب منظمة العمل الدولية إلى 4.3% في تموز من 4.4% منذ شهر حيث أن تغيير الوظائف ارتفع إلى 181,000 مقابل متوسط توقعات بـ150,000 و125,000 في حزيران. إلا أن متوسط الدخل الأسبوعي ظل مستقراً عند 2.1% على أساس سنوي مقابل توقعات بـ2.2%. ويشير نقص الضغط الصعودي في نمو الأجور الأساسية إلى أن توقف الدخل الحقيقي للأسر لن يسرع الزيادة في التضخم. هذا بالإضافة إلى أن الاسترليني استقر منذ بداية العام، إن لم يكن قد تعافى، وإلى درجة ما قد يخفف هذا الضغوط الصعودية على التضخم الناتج عن أسعار الصرف.

وعلى هذه الخلفية، لن يتخذ بنك إنجلترا قرارات جديدة غداً لا سيما أن الأثر السلبي لخروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي قد بدأ بالفعل. وعليه سيراقب المستثمرون التغيير في نمط التصويت. ومن ناحيتنا، نعتقد أن بنك إنجلترا لن يخاطر بتشديد سياسته النقدية حيث أن المفاوضات بشأن خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي بدأت بالكاد والأهم هو أن الاتحاد الأوروبي لن يسهل الأمر على مفاوضي المملكة المتحدة. فعدم اليقين عال جداً وأي خطوة خاطئة من صناع السياسة قد تكون مكلفة جداً لاقتصاد المملكة المتحدة.

الذهب يتماسك والبيتكوين تتلقى ضربة

By Yann Quelenn

ارتفع الذهب ارتفعاً كبيراً منذ بداية العام من 1150 إلى 1350 دولار. وكانت أعلى زيادة له خلال فترة الصيف. وتبع التراجع في الدولار الأمريكي زيادة في المعدن الثمين. والآن أصبحت البنوك المركزية في حاجة إلى تنفيذ قراراتها خلال فترة قصيرة (تطبيع ميزانية الفيدرالي وتخفيض برنامج شراء الأصول التابع للبنك المركزي الأوروبي) ونعتقد أن هناك فرصة لمزيد من الارتفاع على المعدن الأصفر حيث أننا نعتقد أن الظروف الاقتصادية عالمياً غير كافية لدعم تغيير في السياسة النقدية.

وكان هذا عام عظيم للبيتكوين. وهناك مناقشات جدية حول ما إذا كانت البيتكوين ستصبح ملاذاً آمناً. وصرح جيمي ديمون الرئيس التنفيذي لجي بي مورغان أند شيس بأن "البيتكوين خدعة". فالعملات المشفرة تعتبر فئة أصول جديدة وستكون الحرب بين النقود والعملات المشفرة حول القضايا الرقابية. وغني عن القول أن سلطة المال ليست بالسلطة التي ترغب البنوك المركزية في تركها بعيداً عن المركزية. ولقد تلقت البيتكوين ضربة منذ هذا التصريح. وقد يقول آخرون أن الصين أو حظر الاكتتاب العام الأولي للعملة يؤثر على أشهر عملة مشفرة. وعلى الأرجح ستشهد مزيداً من التراجع لكن لا تزال البيتكوين تنتظر الكثير من الفرص. فأقل من 0.01% فقط من سكان العالم يمتلكون محفظة بيتكوين. وإذا وصلت النسبة إلى 1% فقد يصل الطلب على البيتكوين إلى عنان السماء لا سيما أن هناك 18 مليون من النقود فقط متاحة.

 
Live chat